تاريخ النشر ٠٤/٠٣/٢٠٠٨

نساء

مسيرة "نساء من اجل العمل" في تل ابيب

يوم المرأة العالمي السبت، الثامن من آذار 2008
معًا نقهر الفقر! لا لسياسة البطالة والعنصرية!
نعم لحق المرأة العربية في العمل الكريم! نعم لرفع مكانة المرأة في المجتمع!

في يوم المرأة العالمي، الثامن من آذار، تنطلق في شوارع تل ابيب مسيرة بمشاركة المئات من عاملات الزراعة من الجليل والمثلث المنظمات في جمعية معًا، وذلك ضمن ائتلاف من جمعيات ومنظمات نسائية اخرى. تبادر الى المسيرة جمعية معًا النقابية تحت مطلب واضح توجهه للحكومة الاسرائيلية، وهو فتح اماكن العمل المنظم امام النساء العربيات، وقف استيراد العمال الاجانب الارخص، ووقف الاستهتار والتمييز العنصري الذي افقر المجتمع العربي حتى صار اثنان من كل ثلاثة اطفال عرب فقراء.

الحكومة التي ترغي وتزبد حول ضرورة خروج المرأة العربية للعمل، تواصل عمليا إغلاق اماكن العمل في وجوههن وتتهمهن بفقرهن. ارضاءً لاصحاب رؤوس الاموال وبينهم المزارعين الكبار وحليفهم في الحكومة وزير الزراعة شالوم سمحون، تواصل الحكومة استيراد العمال الاجانب الارخص، بادعاء عدم وجود عمال محليين للعمل بالزراعة.

وليس الفقر نصيب النساء العربيات فحسب، بل يطال نساء يهوديات ايضا من العاملات في شركات القوى البشرية وحتى النادلات والمعلمات اللواتي يعملن بعقود شخصية لا تضمن مصدر رزق ثابتا. كل هؤلاء أصبحن ضحايا لسياسة الحكومة الاقتصادية الرأسمالية التي تفضل مصالح قلة من الاغنياء على حساب مجتمع كامل، مما يخلق مجالا للتضامن والعمل المشترك ضد سياسة العنصرية بحق العرب من جهة وضد الاستغلال الاقتصادي ضد جمهور العاملين من جهة اخرى.

جمعية معًا لا تكتفي بايجاد اماكن عمل منظمة للنساء العربيات، بل تعمل بدأب من اجل تمكينهن ورفع مكانتهن في المجتمع، من خلال دورات التمكين النسوي والتأهيل النقابي ليكون للنساء دور فعال في المجتمع على الصعيد الاجتماعي والنقابي والسياسي، وذلك ايمانا من الجمعية بان المرأة هي المفتاح للتغيير الاجتماعي المنشود.

في يوم المرأة العالمي يخرج النساء ليقلن "لا" كبيرة لسياسة الحكومة المجحفة، يدا بيد يتقدمن في شوارع تل ابيب، مركز صنع القرار، ليقلن نحن هنا ونريد حقنا في العمل الكريم مع كامل الحقوق.

في نفس اليوم يقام معرض فني بمشاركة مئات الفنانين التشكيليين العرب واليهود، وتعرض اللوحات للبيع ليرصد ريعها لتمويل مشروع جمعية معًا من اجل فتح اماكن العمل.

تنطلق المسيرة الساعة الرابعة من شارع سديروت روتشيلد-شنكين، وتتبعها خطابات لمتحدثات من جمعية معًا، "نساء من اجل السلام"، "امرأة لامرأة"، مركز مساعدة العمال الاجانب، ائتلاف نساء حيفا، عاملات، شاعرات وفنانات.

لمزيد من التفاصيل/ اسماء اغبارية-زحالقة، نقابية في جمعية معًا: ٠٥٠/٤٣٣٠٠٣٧

اضف تعليقًا

ادخل تعقيبك هنا.
طاقم تحرير المجلة سيقوم بقراءة تعقيبك ونشره في اسرع وقت.

الاسم

البريد الالكتروني

العنوان

موضوع التعقيب

تعليقك على الموضوع

السابق

"العمل من جرية الرجل والمرأة"

abbas kharrouby
lebanon - uae - Dubai
نشر بتاريخ ٢٦.٠٦.٢٠٠٨, ٢٠:١٥

يجب على المجتمع الشرق أوسطي عدم التحييز ضد عمل المراة في شتى المجلات بكامل المجلات وعدم التحييز بإستلامها مناصب واماكن حساسة في الشركات العامة والخاصة وعلى الرجل تقبل هذا الواقع بعدم النظر للمراة على أنها فقط سلعة متداولة للرجال يجب معاملتها على انها عنصر منتج ومكافح من اجل العمل بيد واحده للنجاح في المجتمع


www.alsabar-mag.com/ar/article__95/مسيرة_نساء_من_اجل_العمل_في_تل_ابيب
16.12.2017, 16:12