تاريخ النشر ٣١/١٢/٢٠٠٧

نشرة جمعية معًا النقابية

اتحاد الشبيبة العمالية

زيارة تضامنية لقرية بيت اعنان الفلسطينية

قام وفد من اتحاد الشبيبة العمالية في كفر قرع بزيارة تضامنية لقرية بيت اعنان في الضفة الغربية، وذلك يوم السبت الموافق 15/12. وكان في استقبال الوفد رئيس منتدى بيت اعنان الثقافي، حسام الشيخ، واعضاء الشبيبة من القرية. بعد التعارف خرج الشباب الى جولة للتلال المشرفة على الجدار الفاصل والاراضي المصادرة لصالح المستوطنات. في اللقاء مع رئيس المجلس المحلي تعرف شبيبة معًا على اوضاع السكان العصيبة حيث النقص الحاد في الماء وبطالة تتجاوز ال75%.

شبيبة معًا يتضامنون مع المعلمين المضربين

نظمت جمعية معًا اجتماعين تضامنا مع المعلمين إبّان اضرابهم، شارك فيهما عشرات المعلمين والطلاب العرب برز بينهم شبيبة معًا. عقد الاجتماعان في 29/11 بمركز معا في كفر قرع وفي 1/12 بمركزها في كفر مندا.
تحدث في كلا الاجتماعين مدير عام جمعية معا، اساف اديب، مؤكدا دعم الجمعية للاضراب واهمية التضامن العمالي معه. في لقاء كفر قرع تحدث الاستاذ غازي ايوب، مندوبا عن منظمة المعلمين وسكرتير منطقة المثلث في النقابة، اما في كفر مندا فقد تحدث باسم النقابة الاستاذ عضو الادارة الاستاذ خالد دراوشة. كما شارك في اجتماع كفر مندا الاستاذ ورئيس جمعية الاندلس، طارق مراد، واحمد زعبي رئيس رابطة الجامعيين في القرية وبهاء زيدان رئيس مجلس الطلبة.

رحلة يومين للنقب ولقاءات مع شبيبة رهط وتل السبع

استغل شبيبة معا في كفر قرع ايام عيد الاضحى وخرج 17 منهم الى النقب في رحلة يومين في 21-22 كانون اول. القسم الاول قضوه في التعرف على منطقة الاجران في متسبي رامون وعلى مسار عين عبدات الذي مرت فيه القوافل عبر التاريخ ونقلت البهارات من الشرق الى الغرب.
في اليوم التالي توجهت الشبيبة للقاء مجموعة شبيبة رهط وتل السبع، التي كانت في ضيافة معا في الشهر الماضي. استمع الشباب الى لمحة عامة عن مدينة راهط ووضع البدو في النقب وخاصة قضية تهويد الاراضي وعدم الاعتراف بالعديد من القرى البدوية، رغم انها ثابتة في مكانها من قبل قيام الدولة. اعقب ذلك جولة في مدينة راهط للتعرف على معالمها، واختتم اللقاء بفعاليات تعارف بين المجموعتين.
ولاء ابو شارب

اضف تعليقًا

ادخل تعقيبك هنا.
طاقم تحرير المجلة سيقوم بقراءة تعقيبك ونشره في اسرع وقت.

الاسم

البريد الالكتروني

العنوان

موضوع التعقيب

تعليقك على الموضوع


www.alsabar-mag.com/ar/article__59
18.11.2017, 15:11