تاريخ النشر ٣١/١٢/٢٠٠٧

نشرة جمعية معًا النقابية

اضراب العاملات الاجنبيات بالاردن ينتهي بطردهن

بعد اسبوعين من الاضراب الذي اعلنه ١٢٠٠ عامل اجنبي آسيوي في الاردن، معظمهم من النساء، قررت الحكومة طرد ٨٠٠ منهم من البلاد. وكان العمال قد اعلنوا الاضراب في ١٠/١٢، احتجاجا على اجورهم الزهيدة وظروف تشغيلهم المهينة في مصنع "كلاسيك" للنسيج في مدينة الحسن قرب اربد.

الخبر الذي نقلته لجنة العمل الامريكية المهتمة بحقوق العمال في العالم، افاد بان العمال ومعظمهم نساء من بنغلادش، يعملون سبعة ايام في الاسبوع في ورديات تستمر ١٢ ساعة او اكثر، مقابل اجر يقل عن ٥٠ سنتا، اي نصف دولار للساعة، دون تعويض عن الساعات الاضافية.

وجاء في الخبر ايضا ان العمال يسكنون غرفا صغيرة تنعدم فيها التدفئة ويقدَّم فيها طعام بكميات غير كافية وعلى مستوى متدن. وشكا العمال من معاملة المدراء الاردنيين المهينة والتي وصلت الى محاولة بعضهم اغتصاب عاملتين اجنبيتين.

صحيفة "الرأي" الاردنية نقلت عن امين عام وزارة العمل، ماجد الحباشنة، قوله ان الاضراب غير قانوني وانه اندلع بسبب خطأ في الحسابات. ونفى الوزير صحة الخبر الذي نقلته لجنة العمل الامريكية مشيرا انه "مبالغ به". واكد المسؤول الاردني ان سفراء الدول التي جاءت منها العاملات ساهموا في تسهيل تسفير العاملات لبلادهن.

رغم انكار المسؤول الاردني، الا ان اضراب العاملات الاجنبيات ليس بالظاهرة الشائعة، وما كانت العاملات ليحتججن لولا وصول ظروفهن الانسانية الى حد المأساة فعلا. في هذه المعركة الصعبة التي استغرقت اسبوعين، غاب تماما دور النقابات الاردنية، مما سهل على السلطات ترحيل العاملات دون اي اعتراض.

اضف تعليقًا

ادخل تعقيبك هنا.
طاقم تحرير المجلة سيقوم بقراءة تعقيبك ونشره في اسرع وقت.

الاسم

البريد الالكتروني

العنوان

موضوع التعقيب

تعليقك على الموضوع


www.alsabar-mag.com/ar/article__56
21.11.2017, 23:11