نساء

مسيرة نساء عاملات بتل ابيب في يوم المرأة العالمي 2010

يوم المرأة العالمي

ائتلاف نساء يهوديات وعربيات من أجل العمل الكريم

14 منظمة نسائية، عمالية واجتماعية عربية ويهودية ائتلفت لإحياء يوم المرأة العالمي والمطالبة بمواجهة البطالة وإحقاق حق المرأة في العمل الكريم.

(نقابة معًا، أحوتي من أجل النساء في اسرائيل، البرلمان النسائي، مركز الدفاع عن العمال الاجانب، ش.ي.ن للمساواة في تمثيل المرأة، أنوار قيادة نساء عربيات ويهوديات، سنديانة الجليل، قوة للعمال، هيلا، مركز "تمورا" القضائي لمنع التمييز، معكِ، ائتلاف نساء للسلام، القوس الديمقراطي الشرقي، "كول هائشاة" صوت المرأة).

في البرنامج:
16.00 – التجمع ومنصة شعراء، شارع روتشيلد – شنكين
16.30 – انطلاق المظاهرة
17.00-18.30 – المهرجان المركزي في حديقة جان مئير

بين المتحدثات: اسماء اغبارية زحالقة، شولا كيشت، استير هرتسوغ، شيفي كورزن، الراب عيديت ليف، وفاء طيارة، ليئا عوفري - عاملة من سلطة الآثار، عليزا يدعي وفتحية مصاروة – مربيات اطفال.
موسيقى: هدار ويوئيل – "شيفط أحيم"، شيرا كرمل.

السياسة الاقتصادية النيوليبرالية تعيدنا الى عصور مظلمة، وتلغي جانبا كبيرا من الانجازات التاريخية التي حققتها النضالات النسائية والعمالية. سياسة الخصخصة تقضي على اجهزة الصحة، التعليم والرفاه، تفكك النقابات العمالية، تهمّش المجتمع عموما والنساء خصوصا وتهددهم بعدم الاستقرار السياسي والاجتماعي.

بدل طرح خطة لمواجهة البطالة والفقر، تفضل الحكومة ان تحارب العاملات والعمال؛ إما من خلال تشجيع تشغيلهم بشكل غير المباشر من خلال شركات القوى البشرية، او بتوجيههم لمراكز ويسكونسين التي تحول النساء من "عاطلات عن العمل فقيرات" الى "عاملات فقيرات". من جهة اخرى، تواصل الحكومة سياسة "البوابة المستديرة"، فتطرد العمال الاجانب الذين أصبحوا واعين لحقوقهم، وتستورد محلهم عمالا جدد "صالحين للاستعباد". من هذا الوضع يغتني ارباب العمل وشركات القوى البشرية، بينما تفقد العاملات القدرة على الدفاع عن حقوقهن، وبالتالي تنخفض اجورهن وتُهضَم حقوقهن الاجتماعية.

الفجوات الاجتماعية تقلّص المسافة بين النساء العربيات واليهوديات. في الثامن من آذار سيقفن معا، يطالبن بحقوقهن ويقلن بصوت واحد "لا" للسياسة التي جعلت من الربح شيئا مقدسا، ومن أصحاب الرساميل الكبار وسماسرة الارباح السريعة أبطالا، على حسابهن. وسيقلن "نعم" للعمل الذي يحترمهن كنساء ويرى فيهن شريكات في بناء مجتمع صالح.

ندعوكن للمشاركة بجماهيركن في المظاهرة التي ستنعقد يوم الاثنين الثامن من آذار.

اضف تعليقًا

ادخل تعقيبك هنا.
طاقم تحرير المجلة سيقوم بقراءة تعقيبك ونشره في اسرع وقت.

الاسم

البريد الالكتروني

العنوان

موضوع التعقيب

تعليقك على الموضوع


www.alsabar-mag.com/ar/article__350/يوم_المرأة_العالمي
22.10.2017, 15:10