تاريخ النشر ١١/٠٩/٢٠٠٨

نشرة جمعية معًا النقابية

كارثة انهيار الصخور على الفقراء تزيد غضب الجماهير على نظام مبارك

انهيار الكتل الصخرية الضخمة على سكان العشوائيات في جبل المقطم في منطقة الدويقة الشعبية الفقيرة، التي اودت بحياة 35 شخصا واصابة المئات في 6/9، هي نتيجة سياسة الاهمال الكارثية التي يمارسها النظام المصري بحق الفقراء.

تمثل المناطق المبنية عشوائيا 30% من المساحة السكنية في مصر بحسب احصائيات حكومية، ويزيد عدد سكانها عن 16 مليون نسمة. البنايات مبنية من الصفيح، الطين او الخشب، وعددها في ازدياد مع اتساع رقعة الفقر. الدويقة هي اكبر المناطق العشوائية ويسكنها 2 مليون مواطن في بيئة غير صحية، نتيجة سوء الصرف الصحي، انعدام المياه الصالحة للشرب، الازدحام وسوء التهوئة.

تم بناء المساكن دون تخطيط في منطقة تشهد انهيارات متكررة لجبل المقطم المحاذي بسبب الطبيعة الجيرية للصخور. غير ان الحكومة لم تحرك ساكنا ازاء مطالب الاهالي بانقاذهم من الوضع.

تشهد المصيبة على الوضع الكارثي في مصر الذي ازداد خطورة ازاء سياسة الخصخصة الحكومية التي تخدم الاغنياء على حساب الفقراء. وقد صبّت الكارثة المزيد من غضب الاهالي على الحكومة وطالبها البعض بالاستقالة. ويبدو ان وضع النظام صار صعبا لدرجة ان كل ازمة تؤدي الى انفجار الغضب الشعبي، وكان ابرز الحالات الهبة العمالية في المحلة الكبرى في 6 ابريل الماضي.

ما حدث في الدويقة من استهتار بارواح ملايين الناس، رديف لما يحدث في العالم، مما يشير الى ان النظام الرأسمالي، بغض النظر إن كان اجنبيا، اسرائيليا ام عربيا، فلا قيمة فيه لحياة الفقراء.

اضف تعليقًا

ادخل تعقيبك هنا.
طاقم تحرير المجلة سيقوم بقراءة تعقيبك ونشره في اسرع وقت.

الاسم

البريد الالكتروني

العنوان

موضوع التعقيب

تعليقك على الموضوع


www.alsabar-mag.com/ar/article__231/كارثة_انهيار_الصخور_على_الفقراء_تزيد_غضب_الجماهير_على_نظام_مبارك
18.10.2017, 14:10