تاريخ النشر ٠٩/٠٦/٢٠٠٨

شؤون نقابية

بيان صادر عن جمعية معا النقابية

جمعية معا توجه رسالة للجنة المالية في الكنيست بطلب رفض
اقتراح خطير لاستيراد 4500 عامل اجنبي اضافي للزراعة

وجهت جمعية معًا رسالة عاجلة في 5/6 الى رئيس لجنة المالية في الكنيست، بطلب رفض الطلب الذي قدمه لوبي المزارعين للجنة لاقرار استيراد 4500 عامل اجنبي اضافي للزارعة، والذي سيتم مداولته في جلسة اللجنة في 10/6. لوبي المزارعين مصرّ على عدم وجود عمال محليين لهذا الفرع، بينما اكد اساف اديب، مدير عام معًا، في رسالة معًا ان اقرار استيراد المزيد من العمال الاجانب سيغلق فرص العمل امام آلاف العمال والعاملات العربيات الذين يعانون من انعدام فرص العمل والفقر الشديد.

واكد اديب ان جمعية معا تبذل جهودا كبيرة في السنوات الاخيرة لمساعدة عشرات المزارعين في استيعاب العمال المحليين، ولكن هناك صعوبات نابعة من عجز العامل المحلي عن منافسة الاجنبي بسبب تدني اجره (13 شيكل للساعة فقط بينما يحصل العامل المحلي على 20 شيكل للساعة). وطلب اديب من رئيس اللجنة رفض طلب لوبي المزارعين والتمسك ب"خطة اكشتاين" الحكومية الجديدة الهادفة لخفض عدد العمال الاجانب لدمج العمال المحليين واخراجهم من دائرة الفقر والبطالة.

الادعاءات التي اعتمدتها جمعية معا في رسالتها:

1. وجهت معا رسالة لوزير الزراعة شالوم سمحون تحتج فيها على ان الخطة لتجنيد الف عامل محلي للزراعة التي اقترحتها معا، قوبلت من وزارة الزراعة برد هزيل وهو المساعدة في استيعاب ثمانية عمال فقط!!!

2. خطة للمجلس الاقتصادي الاجتماعي من مكتب رئيس الحكومة مدعومة بتقرير تسفي اكشتاين، عميد بنك اسرائيل، تقترح خطة لتخفيض عدد العمال الاجانب وادماج العمال المحليين في الزراعة والبناء ومساعدة العجزة. وعليه، ليس هناك منطق في افساح المجال للنقاش حول استيراد المزيد من الاجانب، بل يجب اعطاء الخطة وقتها لاثبات نفسها.

3. تقرير اكشتاين وتقرير مركز المعلومات التابع للكنيست يؤكدان ان تقاضي العامل الاجنبي 13 شيكل للساعة يسد الطريق امام العمال المحليين ويؤدي لخفض اجورهم. كما ان شركات القوى البشرية تربح 10 آلاف دولار من كل عامل اجنبي، اي ان استيراد 4500 عامل يعني ان هذه الشركات ستربح 45 مليون دولار مما يشجع المتاجرة بالبشر، خلافا للمواثيق الدولية وعلى نحو يسبب الفوضى في سوق العمل المحلي.

4. أقرت وزارة المالية خطة لرئيس لجنة العمال الاجانب في الكنيست ران كوهن، لتشجيع ادماج العمال المحليين في الزراعة بتكلفة 5 ملايين شيكل. غير ان الخطة لم تدخل حيز التنفيذ بسبب مماطلة الحكومة. ران كوهن انتقد بشدة استهتار الحكومة بقرارات الكنيست، وذلك في جلسة خاصة عقدت اواخر ايار الماضي، وطالب الوزارات المعنية بالبدء بتنفيذ الخطة حتى نهاية حزيران. وعليه، فان اي استجابة لجنة المالية لطلب المزارعين يعني احباط هذه الخطط، وهو غير منطقي طالما لم يتم استنفاذ الخطط المذكورة.

اختتمت معا رسالتها بالاستخلاص انه ليس هناك اي مبرر لطلب المزارعين زيادة عدد العمال الاجانب. جمعية معا تواصل جهودها في مساعدة المزارعين في استيعاب عمال وعاملات ملائمين دون اي مقابل، ايمانا منها بانه إن توفرت النوايا الحسنة لدى كلا الطرفين فمن الممكن الوصول الى حل يرضي المزارعين ويرضي العمال ويساهم في اشفاء الوضع الاقتصادي للمجتمع ككل.

اضف تعليقًا

ادخل تعقيبك هنا.
طاقم تحرير المجلة سيقوم بقراءة تعقيبك ونشره في اسرع وقت.

الاسم

البريد الالكتروني

العنوان

موضوع التعقيب

تعليقك على الموضوع


www.alsabar-mag.com/ar/article__178
22.11.2017, 12:11