تاريخ النشر ٠٤/٠٦/٢٠٠٨

نشرة جمعية معًا النقابية

مصرع عاملي بناء نتيجة الاهمال

حوادث العمل التي تحصد ارواح عمال البناء الشباب نتيجة اهمال المقاولين لوسائل الوقاية، عادت لتحتل العناوين. وكان آخر الضحايا الشاب فراس حكروش (35 عاما) من كفر كنا وهو متزوج واب لاربعة، وقد قُتل في حادث عمل في 19/5، والشاب لؤي صبح (34 عاما) من شفاعمرو وهو متزوج واب لطفل، وقد لقي حتفه اثر سقوطه عن ارتفاع 12 مترا في عمله بمنطقة حيفا في 1/6.

وكان مدير جمعية معا، اساف اديب، والنقابي في كفر مندا مالك مراد، قد زارا منزل عائلة الفقيد فراس حكروش، لتقديم العزاء واقتراح تقديم المساعدة القانونية اللازمة. عبد الكريم حكروش، والد الفقيد، عمل طيلة حياته في مجال البناء، واكد وجود اهمال في موضوع الوقاية في هذا الفرع تحديدا. وقال ابو فراس ان ما ادى لوفاة ابنه كان وقوف مضخة الباطون بطريقة غير نظامية، مما ادى لوقوع احدى الارجل التي تستخدمها المضخة عندما تصب الباطون. نتيجة ذلك مالت المضخة وضربت ذراعها العامل مما سبّب وفاته على الفور.

كما اكد ان تطبيق تعليمات الوقاية انقذ حياته هو قبل 20 عاما عندما كان يعمل في ورشة بناء في الخضيرة، عندما وقعت على رأسه قطعة حديد ولولا الخوذة التي اعتمرها لما نجا من الموت. واكد ايضا ان السبب في اهمال وسائل الوقاية اليوم الذي يسبّب حوادث العمل، هو غياب النقابات العمالية.

يذكر ان جمعية معا تقوم في هذه الايام بتطوير مشروع الوقاية خاصة في مجال البناء، بسبب انعدام اي عنوان يدافع عن العمال خاصة على ضوء تهرب المقاولين من تطبيق وسائل الوقاية توفيرا في النفقات. وقد توجهت معًا الى الوزارات والجهات المعنية في محاولة للتأثير على الرأي العام والمطالبة بوقف الاستهتار بارواح العمال وصحتهم.

موقع الحادث الذي اودى بحياة العامل فراس حكروش من كفر كنا

اضف تعليقًا

ادخل تعقيبك هنا.
طاقم تحرير المجلة سيقوم بقراءة تعقيبك ونشره في اسرع وقت.

الاسم

البريد الالكتروني

العنوان

موضوع التعقيب

تعليقك على الموضوع


www.alsabar-mag.com/ar/article__167
18.11.2017, 02:11