نشرة جمعية معًا النقابية

المعلمون يفضحون الوجه الرأسمالي للدولة

اساف اديب

اضراب المعلمين فوق الابتدائيين الذي استمر شهرين انتهى في 13/12 باتفاق بين منظمة المعلمين والحكومة. بموجب الاتفاق حصل المعلمون على علاوة بقيمة 10% في اجرهم بشكل فوري، بينما تأجل تنفيذ بقية البنود (انظروا مقالا تفصيليا في الصبّار). من هنا يمكن اعتبار الاتفاق "هدنة" مؤقتة اجلت لستة شهور الاتفاق حول طبيعة الاصلاح في المدارس فوق الابتدائية.

جمعية معًا النقابية تابعت الاضراب منذ البداية واعتبرته نموذجا جديدا للنضال النقابي الديمقراطي شاركت فيه قاعدة واسعة من المعلمين.

كما ثمنّا عاليا استعداد آلاف المعلمين لتحدي اوامر المحكمة التي الزمتهم بالعودة للعمل، ومواصلة النضال بكل القوة حتى بعد مرور 60 يوما من الاضراب. وقد كانت هذه الروح النضالية سلاحا قويا بيد الطاقم المفاوض باسم منظمة المعلمين.

معركة المعلمين كشفت خطورة موقف الحكومة التي رفضت مطلقا زيادة ميزانية التعليم، كيلا تخرق سقف الميزانية المحددة لعام 2008، وذلك التزاما باملاءات مؤسسات المال العالمية. الاضراب والتعاطف الشعبي الكبير معه كان مفاجأة للحكومة، ولكن عناد الحكومة واستعدادها لابقاء الطلاب 60 يوما خارج مقاعد الدراسة كان هو ايضا مفاجأة بالنسبة لمنظمة المعلمين.

الدرس الاهم من هذا الاضراب انه كشف ماهية السياسة الاسرائيلية التي لا ترحم احدا، ومستعدة للدوس على المعلمين والطلاب في طريقها لبناء دولة الرأسماليين. المعارك النقابية القادمة لا يمكن ان تبقى مطلبية فحسب، بل سيكون عليها النضال ايضا من اجل اجندة اجتماعية اقتصادية بديلة.

تضامنا مع المعلمين المضربين نظمت جمعية معًا اجتماعين في الوسط العربي، بمشاركة مندوبين عن منظمة المعلمين. ولوحظ ان منظمة المعلمين لم تنظم فعاليات في الوسط العربي، بل تجاهلت مطالب الجمهور العربي المتعلقة بالتمييز ضده في جهاز التعليم. ولا شك ان هذا كان احد نقاط ضعف النضال النقابي.

لا شك ان معركة المعلمين هي خطوة هامة نحو تطوير الحركة النقابية كقوة اجتماعية وسياسية جديدة في البلاد، ولكن إحداث التغيير الاجتماعي الجذري مشروط بتبني رؤية بديلة تتجاوز الحدود القومية والدينية وتعمل على بناء تضامن عمالي عربي يهودي على اساس المساواة والعدالة الاجتماعية. "end"

اضف تعليقًا

ادخل تعقيبك هنا.
طاقم تحرير المجلة سيقوم بقراءة تعقيبك ونشره في اسرع وقت.

الاسم

البريد الالكتروني

العنوان

موضوع التعقيب

تعليقك على الموضوع

السابق

"عن الضرب المعلمين"

محمد Mohmd_2007
ام الفحم
نشر بتاريخ ١٤.٠٥.٢٠٠٨, ١٥:١٢

هذا الاضراب اثر عليّ كطالب لاني خسرت مواد تعليمية ام المعلمين خسروا مالهم وحرموا اولادهم

Home نسخة للطباعة